الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

محمد نجيب.. اعتقله ''عبد الناصر'' وأعز أصدقائه ''كلب''



محمد نجيب.. اعتقله ''عبد الناصر'' وأعز أصدقائه ''كلب''





''السادة أعضاء مجلس قيادة الثورة.. بعد تقديم وافر الاحترام، يحزنني أن أعلن لأسباب لا يمكنني أن أذكرها الآن أنني لا يمكن أن أتحمل من الآن مسؤوليتي في الحكم بالصورة المناسبة التي ترتضيها المصالح القومية، ولذلك فإني أطلب قبول استقالتي من المهام التي أشغلها، وأني إذ أشكركم علي تعاونكم معي أسأل الله القدير أن يوفقنا إلي خدمه بلدنا بروح التعاون والأخوة''. بهذه العبارات المختصرة قدم ''محمد نجيب'' استقالته لمجلس قيادة الثورة في 22 فبراير 1954، وكانت هي الشرارة بينه وبينهم انتهت باعتقاله وتحديد إقامته 30 عاما حتى وفاته في أغسطس 1984. على الرغم من تكوين تنظيم ''الضباط الأحرار'' على يد ''جمال عبد الناصر'' نهاية الأربعينات، إلا أن ''ناصر'' اختار ''نجيب'' لقيادة التنظيم لعدة عوامل أهمها أن ''اللواء نجيب'' من كبار القادة ويحظى باحترام وشعبية كبيرة داخل الجيش، فضلا عن ثقافته الواسعة في القانون والسياسة بجانب شخصيته العسكرية. القصة تعود لما قبل ثورة يوليو 1952، حين صعد نجم اللواء ''محمد نجيب'' في انتخابات ''مجلس إدارة نادي الضباط - يناير 1952''، وفوزه بأغلبية ساحقة جعلت القصر في خوف من شعبيته الجارفة، خاصة بعد رفضه قبل عامين طلب الملك ترقية ''حسين سري'' ليصبح وكيلا لسلاح الحدود، انتخابات ''نادي الضباط'' انتهت بحل الملك لمجلس الإدارة.. وكان بداية تحدي الجيش. قبيل الثورة، وصلت أنباء للقصر تفيد بتحرك في الجيش يسعى للحصول على السلطة، فعرض الملك على ''اللواء نجيب'' وزارة الحربية ترضية للجيش، إلا أنه رفضها، وعلى الرغم أن ''23 يوليو 1952'' كان مجرد ''حركة انقلاب عسكري''، إلا أن القبول والتأييد الشعبي أصبغ عليه صفة ''الثورة''، وفيها أصبح ''اللواء محمد نجيب'' أول حاكم مصري يحكم مصر بعد الثورة، وتمتع بحب وشعبية جارفة. سعى ''نجيب'' لتطهير الجيش والدولة من رموز الملكية الفاسدة، والتأسيس لدولة مدنية دستورية ثم عودة الجيش لثكناته، وعدم إقحامه طويلا في مهاترات سياسية، إلا أن ''مجلس قيادة الثورة'' آثر البقاء بحجة عدم استعداد البلاد للحياة المدنية، وخوفا من ''فلول الملكية''؛ وكانت هذه أسباب خلافه مع ''المجلس'' بجانب الاختلاف حول ''المحاكم الثورية''، وقرار اعتقال ''مصطفى النحاس'' على رأس قائمة كبيرة بتهمة ''إفساد الحياة السياسية''. قدم ''اللواء نجيب'' استقالته لمجلس قيادة الثورة، إلا أن مظاهرات شعبية في مصر والسودان - مسقط رأسه - خرجت تنادي برجوعه، وعاد بعد ''5 أيام'' للمجلس من جديد، ليواجه مخالفات بعض ضباط المجلس، وإصراره على رجوع ''مدنية الدولة'' ممثلة في ديمقراطية سليمة وحياة نيابية وفقا لمبادئ الثورة، لكن ''أزمة مارس 1954'' دقت جرس الإنذار لاشتعال الخلافات أكثر بينه وبين ''المجلس''. الأزمة تمثلت في قرار ''المجلس'' في 25 مارس بعودة الأحزاب مع عدم تأليف حزبا لمجلس قيادة الثورة، ولا حرمان من الحقوق السياسية حتى لا تؤثر على الانتخابات ''عدم تطبيق العزل السياسي''، مع حل مجلس الثورة في 24 يوليو المقبل باعتبار الثورة قد انتهت وتسلم البلاد لممثلي الأمة، تنتخب الجمعية التأسيسية رئيس الجمهورية بمجرد انعقادها، وهي قرارات رأى ''نجيب'' الرحمة في ظاهرها والعذاب في باطنها خوفا من عودة ''فلول الملكية'' للحياة السياسية وانتكاسة الثورة. دارت إشاعات تفيد باتصال ''نجيب'' والإخوان المسلمين - وكانوا قد وصلوا للوزارة بعد اتفاقهم مع عبد الناصر- بهدف إقصاء ''جمال عبد الناصر - رئيس الوزراء وقتها''، خوفا من صعوده السياسي وسيطرته على الحكم، وخرجت مظاهرات العمال بعد ثلاثة أيام من القرار ترفض عودة البرلمان، وأدت لإلغاء المجلس لقراره السابق، وكسب خطوة في طريق بقائه في الحكم لفترة أخرى. في أكتوبر من نفس العام وقع ''حادث المنشية''، واتهمت ''جماعة الإخوان المسلمين'' بمحاول اغتيال ''عبد الناصر''، وألقي القبض على قاداتهم ليحاكموا أمام ''محكمة الثورة'' ويعدم عدد من أعضاء الجماعة على رأسهم ''مرشد الجماعة الإمام حسن الهضيبي''، وبقي ''نجيب'' تحت المنظار حتى يوم ''14 نوفمبر 1954'' . أثناء ذهابه لمكتبه في قصر عابدين، حاصره الجنود وأشهروا السلاح في وجهه، إلا أنه أمرهم ''عسكريا'' بالابتعاد وصعد لمكتبه، وأجرى اتصالا بـ''عبد الناصر'' فوعده بحل المشكلة وأرسل له ''عبد الحكيم عامر- القائد العام للقوات المسلحة''، والذي أبلغه ''قرار مجلس قيادة الثورة إعفائه من منصبه''، وبقائه ''مؤقتا'' في فيلا ''زينب الوكيل زوجة مصطفى النحاس'' بالمرج، إلا أن الاعتقال طال لثلاثين عاما. خرج ''اللواء أركان حرب محمد نجيب'' قهرا من مكتبه ومن تاريخ مصر ومناهج الدراسة، وعانى التجهيل والقسوة طوال حياته، ولم يسمح له لحضور دفن ولديه ''فاروق وعلي''، أما ابنه الثالث ''يوسف'' فطرد من عمله الحكومي ليعمل ''سائقا'' في شركة المقاولون العرب . أما ''اللواء نجيب'' فبقى في معتقله لا يشغله سوى القراءة، وكان رفيقه الوحيد ''كلب'' حزن شديدا على وفاته، ودفنه في حديقة الفيلا كاتبا على شاهد قبره ''هنا يرقد أعز صديق لي''. عرض ''اللواء نجيب'' على ''عبد الناصر'' أن يعود للجيش ليحارب أثناء ''العدوان الثلاثي''، إلا أنه لم يتلقى ردا، وبعد ''حرب أكتوبر'' أمر السادات بإطلاق سراحه عام 1974، وتعرض للطرد من ''فيلا المرج'' بعد مطالبة الورثة بحقهم فيها، حتى أمر الرئيس السابق ''مبارك'' بتخصيص فيلا له في حدائق القبة، و عند وفاته في 24 أغسطس 1984، خرج في جنازة عسكرية تقدمها مبارك، ليرحل أول حاكم لمصر من ذاكرة التاريخ .


 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


Get MoOoGa chat group | Goto MoOoGa website