السبت، 17 نوفمبر، 2012

هداف جدو الاولي فى الترجي

بدأ الفريق الاول بالنادى الاهلى مباراة اياب نهائى دورى ابطال افريقيا امام الترجى بدقيقة حداد على ضحايا حادث اسيوط الذين سقطوا فى حادث اصطدام القطار بحافلة الاطفال اليوم.

المباراة بدأت  بتحفظ دفاعى من جانب النادى الأهلى، خوفاً من دخول مرماه هدف يصعب المهمة.

 وحاول الترجى التونسى الضغط بكل خطوطه على دفاعات الأهلى خاصة فى منطقة وسط الملعب لكن الأهلى كان أكثر حرصاً واستطاع ان يغلق كافة خطوطه الخلفية واعتمد على الكرات القصيرة فى وسط الملعب للوصول الى المرمى التونسى فى أسرع وقت ، حتى وصلت الكرة الى محمد ناجى جدو فى الناحية اليسرى الذى حاول المرور بها داخل منطقة الجزاء الا انه تعرض لضغط من دفاعات الترجى ليفقد الكرة.

بعدها أعطى حسام البدرى تعليماته للاعبى الأهلى بضرورة اللعب عن طريق الأجناب من خلال احمد فتحى فى اليمين وأحمد شديد قناوى فى اليسار وقام بإجراء تغيير داخلى فذهب وليد سليمان إلى اليمين وعبد الله السعيد إلى اليسار ، وفى الدقيقة 24 قام عبد الله السعيد بتسديد كرة قوية من الناحية اليمنى خارج منطقة الجزاء لكنها تصل للحارس الذى يجدها فى يده قبل ان يحاول السيد حمدى تحويلها الى المرمى.

ويحاول الأهلى التسديد من خارج المرمى أكثر من مرمى لفك التكتلات الدفاعية للترجى، ويحاول الترجى على فترات الوصول لمرمى الأهلى لكن خط الوسط والدفاع الأحمر كان لها بالمرصاد الا فى كرة خطيرة وصلت الى الكاميرونى يانيك نجونج الذى سدد كرة قوية تصدى لها إكرامى ببسالة شديدة.

بعدها يضيع عبد الله السعيد هدفا مؤكدا للأهلى بعدما وصلته الكرة أمام المرمى لكنه يسددها خارج الملعب بسبب الضغط التونسى.

ومع مرور الدقائق الأولى للمباراة يبدأ الأهلى فى استعادة السيطرة على منطقة وسط الملعب ويصل بالكرات القصيرة أكثر من مرة الى مرمى فريق الترجى ويعتمد الأهلى على سرعة لاعبيه، وسيطرة حالة من التعصب على لاعبى الترجى واستعجالهم فى إحراز هدف سريع.

وحاول الأهلى مقاومة خشونة لاعبى الترجى بالتمرير السريع خوفاً من الإصابات، ووصل الأهلى أكثر من مرة إلى مرمى الترجى وكاد يسجل لولا الكثافة الدفاعية داخل منطقة الجزاء .

 تهيأت فرصة لعبد الله السعيد داخل منطقة جزاء الترجي في الدقيقة 20، حاول تسديدها  وكان متاح له الاستلام والتريث ، ولكن عبد الله السعيد فضل التسديد مباشرة مما جعله يضل الكرة بعيدا عن مرمى معز بن شريفية.

ونفس الامر لمحمد ناجى جدو الذى اضاع فرصة تهديفية رائعة فى الدقيقة 39 واستمر الاهلى فى هجماته القوية مع مقومة من الدفاع التونسى 

ووسط هدوء شديد يتلقى السيد حمدى مهاجم الأهلى كرة طولية من وسط الملعب ويخوض مشوارا طويلا من الناحية اليسرى وسط ضغط دفاعى عليه لكنه يستطيع السيطرة على الكرة والدخول بها لمنطقة الجزاء ثم يمررها بالعرض إلى محمد ناجى جدو القادم من الخلف الذى يسدد كرة قوية على يسار الحارس التونسى محرزاً الهدف الأول للنادى الأهلى.

المصدر البلد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


Get MoOoGa chat group | Goto MoOoGa website